حل الوحدة السابعة الايمان كتاب التوحيد 2 مسار العلوم الانسانية



             

حل الوحدة السابعة الايمان كتاب التوحيد 2

الوحدة السابعة

الإيمان بالقدر

الدروس

الدرس الأول : معنى الإيمان بالقدر ، ووجوب الإيمان به .

الحصة الثاني : مراتب الإيمان بالقدر.

الدرس الثالث : مذاهب الناس في القدر.

الحصة الرابع : شبهة الاحتجاج بالقدر على فعل المعاصي وترك العبادة .

الدرس الخامس الإيمان بالقدر وفعل الأسباب .

الحصة السادس : آثار الإيمان بالقدر .

حل الوحدة السابعة الايمان كتاب التوحيد 2 مسار العلوم الانسانية

الأهداف

من المتوقع في نهاية هذه الوحدة أن أحققالأهداف الآتية:

ثم أتعرف على معنى الإيمان بالقدر .

– أستنتج حكم الإيمان بالقدر .

ثم أعدد مراتب القدر

– أقارن بين مذاهب الناس في القدر.

ثم موقع رد فعل الأسباب.

– أحدد منشأ الضلال في موضوع القدر

ثم أناقش شبهة الاحتجاج بالقدر على ارتكاب المعاصي.

– أبين آثار الإيمان بالقدر.

الدرس الأول

معنى الإيمان بالقدر ووجوب الإيمان به

  • يعد الإيمان بالقدر أحد أركان الإيمان الستة، كما جاء في حديث جبريل عليه السلام حين سال النبي فقال : أخبرني عن الإيمان. فقال النبي : « أن تؤمن بالله ، وملائكته، وكتبه، ورسله واليوم الآخر، وتؤمن بالقدر خيره وشره«. )۱(

معنى الإيمان بالله تعالى، وملائكته، وكتبه، ورسله، واليوم الآخر.

يكون التمهيد حوارا بين المجموعات .

التمهيد

علاقة هذه الأركان بالعقيدة.

حل الوحدة السابعة الايمان كتاب التوحيد 2 مسار العلوم الانسانية

معنى الإيمان بالقدر

القدر: تقدير الله تعالي للمخلوقات حسبما سبق به علمه واقتضته حكمته .

والإيمان بالقدر : التصديق الجازم بتقدير الله تعالى جميع الأشياء في القدم، وعلمه سبحانه أنها ستقع في أوقات معلومة عنده، وعلى صفات مخصوصة، وكتابته سبحانه لذلك ومشيئته له، ووقوعها على حسب قدرها، وخلقه لها.

وجوب الإيمان بالقدر

ثم يجب الإيمان بأن كل خير وشر فهو بقضاء الله وقدره، وأنه الفعال لما يريد، لا يكون شيء إلا بإرادته، ولا

يخرج شيء عن مشيئته، ولا يصدر إلا عن تدبيره .

ثم فإن الله خالق كل شيء وربه ومليكه، فما شاء الله كان، وما لم يشأ لم يكن، ولا يقع في الوجود شيء إلا بمشيئته، فهو على كل شيء قدير.

نشاط

تنقسم إلى مجموعات ويتم النشاط على طريقة المسابقات .

أستدل من القرآن الكريم على القضاء والقدر.

1- قال تعالي: –

۲- قال تعالی:

وإن يمسسك الله بضر فلا كاشف له إلا هو وإن يردك بخير فلا راد لفضله يصيب به من يشاء من عباده وهو الغفور الرحيم ( يونس، 107 )

وما من دابة في الأرض إلا على الله رزقها ويعلم مستقرها ومستودعها كل في كتاب مبين “هود، 6)

ثم للمزيد من حلول الكتب : مادة علوم ادارية 2

مادة علوم ادارية 1

مادة مهارات ادارية





شارك الحل مع اصدقائك