أرشيف الوسم: الطلاق

حل الوحدة الثالثة الطلاق مادة الفقه المسار المشترك ف2


   


حل الوحدة الثالثة الطلاق مادة الفقه المسار المشترك ف2

حل الوحدة الثالثة الطلاق مادة الفقه

مقتطفات من حل الكتاب 

۲/ قال عمر بن الخطاب الرجل هم بطلاق امرأته؛ لم تطلقها؟ قال: لا أحبها، فقال عمر: أو كل

البيوت بنيت على الحب؟ فأين الرعاية والتذمم. في ضوء ما فهمته من بناء الحياة الأسرية، استخرج من قول عمر ولاة الأمور التي تقوم عليها العلاقة

بين الزوجين وضع الله الطلاق بيد الزوج وحده لحكم عظيمة منها:

  1. قوة عقله وإرادته وسعة إدراكه، وبعد نظره لعواقب الأمور، بخلاف المرأة التي تتحكم فيها العاطفة أكثر
  2.  ۲. قيامه بالإنفاق وكونه صاحب السيطرة والأمر والنهي في بيته، فهو عماد البيت ورب لأسرته.
  3.  ۳. أن المهر يجب على الزوج، فجعل الطلاق في يده؛ لئلا تطمع المرأة، فإذا تزوجت وأخذت المهر طلقت زوجها للحصول على مهر آخر وهكذا،
  4. إلا أن هناك بعض الرجال المتهورين في استخدام هذا الطلاق، مما يؤدي بهم إلى الندم في نهاية الأمر.

وما الحكمة الشرعية في الحكم الذي توصلت إليه؟ وما مدى تحققها بخروج المطلقة الرجعية من بينها ؟

الزوجة التي تطلق طلاق رجعيا لا يصح لها أن تخرج من بيت زوجها؛ لأن الطلاق الرجعي لا يرفع عقد الزواج ولا يؤثر على الحل،

ولا يمنع الاستمتاع بالزوجة وإذا مات أحدهما يرث فيه الأخر، ومن حق الزوج أن يرجعها.

بالتعاون مع مجموعتك، راجع المكتبة ومركز مصادر التعلم، ثم سجل ما تختارونه من تعريف للعدة في اللغة، وعند الفقهاء؛ مع الإشارة الى المرجع. 

العدة في اللغة : مأخوذة من العدة ، والإحصاء إلى ما تحصى المرآة وتعده من أيام ،

الأقراء وهي أسم للمدة التي تنتظر فيها المرأة وتمتنع عن الزواج العد طلاقها أو وفاه زوجها “

بالتعاون مع زميلك مثل على ما يأتي

 أولا: الثفقة على القريب المعدم.

 مثال : رجل عم فقير والعم ليس له أولاد يرثه ابن أخيه فأنه يجب على أبن أخيه النفقة عليه

ثانيا: تتمة النفقة على القريب القادر على بعضها.

 مثل : النفقة على المساكين منهم وغير القادرين على ظروف الحياه . من مأكل ومشرب وملبس ونفقة تعليم

و من الأمثال العربية المشهورة: (أخر الدواء الكي)، كيف توظف هذا المثل لنستفيد منه في موضوع الطلاق مبينا ما تقول بالأمثلة المناسبة

إن الطلاق أبغض الحلال إلى الله تعالى، وقد يكره الزوج من زوجته أمرا، ولكنه قد يرضى منها أمرا أو خلقا آخر، وعسى أن تكرهوا شيئا و يجعل الله فيه خيرا كثيرا،

فبعض الصبر من كلا الزوجين قد يحل الكثير من المشاكل، أما إذا تعقدت الأمور ورأي كلا الزوجين أن الاستمرار معا قد يؤدي ضرر أكبر من ضرر الانفصال،

وأن الحياة معا أصبحت ضربا من العذاب، فلا مناص من الفراق، وليبدأ كلا منهما حياة جديدة،

قال تعالى: (وإن يتفرقا يغن الله كلا من سعته وكان الله واسعا حكيما).

 

الرابط المختصر : https://hululkitab.co/?p=6443

شارك الحل مع اصدقائك